سؤال وجواب

التمني المُباح في الإسلام

الإسلام لا يمنع التمني. بل إن كان من تمنّي الخير؛ فإن الإسلام يحثُّ على تمنّيه والسعي لتحقيقه.

عن عائشة رضي الله عنها، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال،

“إِذَا تَمَنَّى أَحَدُكُم فَلْيُكثِر، فَإِنَّمَا يَسأَلُ رَبَّهُ عَزَّ وَجَلَّ”. (رواه ابن حبّان 2403، والطبراني في الأوسط 2/301، وصححه الألباني)

وشرح البغوي هذا الحديث الشريف،

“هَذَا فِيمَنْ يَتَمَنَّى شَيْئًا مُبَاحًا مِنْ أَمْرِ دُنْيَاهُ وَآخِرَتِهِ، فَلْيَكُنْ فَزَعَهُ فِيهِ إِلَى اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ، وَمَسْأَلَتُهُ مِنْهُ، وَإِنْ عَظُمَتْ أُمْنِيَتُهُ، قَالَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ: {وَاسْأَلُوا اللَّهَ مِنْ فَضْلِهِ}”. (شرح السُّنَّة، 5/208).

ومن التمني المُباح هو رجاء الحصول على شيءٍ عند الآخرين ليكن صاحبه من أهل العلم والتقوى. وفي حديث ابن مسعود رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال،

“لَا حَسَدَ إِلَّا فِي اثْنَتَيْنِ: رَجُلٌ آتَاهُ اللهُ مَالًا، فَسَلَّطَهُ عَلَى هَلَكَتِهِ فِي الْحَقِّ، وَآخَرُ آتَاهُ اللهُ حِكْمَةً، فَهُوَ يَقْضِي بِهَا، وَيُعَلِّمُهَا”. (رواه أحمد 4109، والبخاري 1409، وغيرهما)

التمني .. 3 أنواع

وخَلُصَ العلماء إلى أن التمنّي على ثلاثة أنواع:

[1] التمنّي الجائز

وهو كتمنّي الثروة، ولكن من دون أي رغبة من فعل الخير بها. وإنما لمجرد الانتفاع بها في الدنيا.

[2] التمني المستحبّ

مثل تمني حفظ القرآن، أو تحصيل العلم الشرعي للدعوة، أو امتلاك الثروة لنفع المسلمين، أو تمنّي الشهادة في سبيل الله تعالى.

عن أنس رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:

“مَا أَحَدٌ يَدْخُلُ الْجَنَّةَ يُحِبُّ أَنْ يَرْجِعَ إِلَى الدُّنْيَا وَلَهُ مَا عَلَى الْأَرْضِ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا الشَّهِيدُ يَتَمَنَّى أَنْ يَرْجِعَ إِلَى الدُّنْيَا فَيُقْتَلَ عَشْرَ مَرَّاتٍ لِمَا يَرَى مِنْ الْكَرَامَةِ”. (رواه البخاري 2817، ومسلم 1877)

بل أن الله تعالى يكافئ الذين لديهم نية الخير، لكنهم لم يتمكنوا من تحقيقه.

عن سهل بن حنيف، عن النبي صلى الله عليه وسلم، قال،

“مَنْ سَأَلَ اللَّهَ الشَّهَادَةَ بِصِدْقٍ بَلَّغَهُ اللَّهُ مَنَازِلَ الشُّهَدَاءِ وَإِنْ مَاتَ عَلَى فِرَاشِهِ”. (رواه مسلم 5039، وابن ماجه 2797)

قال النووي رحمه الله،

“فيه استحباب سؤال الشهادة واستحباب نية الخير”. (شرح صحيح مسلم للنووي، 13/55)

[3] التمني المُحَرَّم

كتمنّي المستحيل، مثلًا أن تتمنّى إحدى النساء لتصبح رجلًا؛ من أجل الحصول على المزيد من الإرث أو المزيد من خصائص الرجال.

قال الله تعالى،

“وَلَا تَتَمَنَّوْا مَا فَضَّلَ اللَّهُ بِهِ بَعْضَكُمْ عَلَى بَعْضٍ لِلرِّجَالِ نَصِيبٌ مِمَّا اكْتَسَبُوا وَلِلنِّسَاءِ نَصِيبٌ مِمَّا اكْتَسَبْنَ”. (القرآن الكريم، سورة النساء: 32).

هذا، والله تعالى أعلى وأعلم.

تامر عمران

صانع محتوى. مؤسس tazakka.org وentrprnrshp.com. زوج ووالد-مصري. أحب كل مسلم غيور على دينه ووطنه ولا يخونهما. أنبذ الجماعات والأحزاب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error:
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة أدبلوك أو إضافتنا إلى القائمة البيضاء فيه