ريادة الأعمال

طريقة عمل استراتيجية لتبتكر مُنتجًا مُخْتَلِفًا عن المنتجات الحالية (1)

طريقة عمل استراتيجية الابتكار

طريقة عمل استراتيجية لتبتكر مُنتجًا مُخْتَلِفًا عن المنتجات الحالية (1)

أن تظل باقيًا في السوق لا يستطيع أحد إسقاطك كأنك نجم في السماء، أمر ليس سهلًا على الإطلاق. إذا كنت قد بدأت في إنشاء مشروعك الخاص، هل أنت على يقين أن منتجك فريدًا من نوعه؟

الحقيقة هي أن: العديد من رواد الأعمال لا يمكنهم الإجابة عن هذا السؤال، وذلك ليس أمرًا سيئًا على كل حال. فبعض المنتجات الناجحة ليست منتجًا جديدًا، أو حتى فريدة من نوعها. ومع ذلك، لا يزال لديها القدرة على أن تصبح مُبتَكَرَة ومَرِنَة.

والمثال الكلاسيكي على ذلك هو قوقل. لم يقم لاري بيدج وسيرجي برين أول محرك بحث في العالم مثلًا، لكنها أصبحت عملاقة محركات البحث القادرة على ربح المليارات من الدولارات.

ينبغي لك أيضًا أن تعتمدَ مثل هذا النَّهْج في تسويق علامتك التجارية. لذا، إذا أردت حقًا أن تبدو مختلفًا في السوق، هناك عدة خطوة يُمكنها مُساعدتك للقيام بذلك وإعداد استراتيجيتك الخاصة في ابتكار شركتك/منتجك/خدمتك.

الخطوة الأولى في طريقة عمل استراتيجية الابتكار: اهتم بالجانب الإنساني

طريقة عمل استراتيجية الابتكار
أولى خطوات طريقة عمل استراتيجية الابتكار هي التركيز على الجانب البشري تجاه العملاء/المستهلكين

تميل الشركات إلى نسيان أن عملاءهم بشر. على الرغم من أن عملية البيع تتم بين اثنين سعداء من البشر، إنسان سعيد بالشراء، وإنسان سعيد بعملية البيع، وهذا الأخير يُمثل الشركة، وليس من كائن فضائي مثلًا. وأمام استراتيجية أتمتة وسائل الاعلام الاجتماعية والبيانات الكبيرة؛ فإن الجانب البشري يميل أحيانًا إلى الاختفاء.

لذلك، عليك أن تتصرف بإنسانية قدر استطاعتك. وأن تركز على المصداقية، والثقة، ونشر الفائدة. مسألة أن نبدو بشرًا ليست صعبة، ومع ذلك، إذا نسيت كيف تبدو كذلك؛ سَأُقَدّم لك بعض النصائح للقيام بذلك.

أولًا، لا تُفرط في الجِدِّيَّة مع نفسك، ولا تَخَفْ من ارتكاب الأخطاء. بعد ذلك، في موقع شركتك، أنشئ صفحة “من نحن” أو “عن الشركة” بحيث تبدو كالبيت الآمن لِزُوَّارها، لا تجعلها صارمة، ولا مُعَبَّئَة بالمُصطلحات التُجارية الصعبة.

ثانيًا: اكتب وصفًا قصيرًا عن مُوَظَّفِيك، أو دعهم يقومون بذلك بأنفسهم، مثل كتابهم المفضل، أو ما يحبه ويكرهه، أو اهتماماته، …الخ. استعرض أيضًا أي شيء يوضح ترابطهم كفريق عمل واحد، كعمل بودكاست مثلًا يتحدث فيه الجميع بتلقائية.

ثالثًا: لا تَتَّبِع النَّهج الساق في وسائل الاعلام الاجتماعية. وإنما استخدم الشبكات الاجتماعية في التواصُل مع العملاء/الزوار/المستهلكين، على سبيل المثال، أن تسألهم سؤالًا، أو أن تجيب على تساؤلاتهم. وأخيرًا، فمن الأفضل عدم ذكر اسم أو إظهار من هو وراء الكواليس.

مهلًا.. هناك جزء ثان للمقال في طريقه إليكم “طريقة عمل استراتيجية لابتكار منتجًا مختلفًا عن المنتجات الحالية (2)“. تابعونا.

تامر عمران

صانع محتوى. مؤسس tazakka.org وentrprnrshp.com. زوج ووالد-مصري. أحب كل مسلم غيور على دينه ووطنه ولا يخونهما. أنبذ الجماعات والأحزاب.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. دائماً لكل شركة مسؤولية إجتماعية وبيئية، نحن من المجتمع نفسه ولابد لنا من رد الجميل للمجتمع الذي يساهم معنا في نجاح أعمالنا
    شكرا على التنوير و الإفادة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error:
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة أدبلوك أو إضافتنا إلى القائمة البيضاء فيه