ريادة الأعمالنصيحة من القرآن والسنة

رائد أعمال مسلم [2] | خمس دقائق نافعة

خمس دقائق

رائد أعمال مسلم [2] | خمس دقائق فقط

غالبًا ما يأتي الكسل إلى أذهاننا عند الشروع في أداء طاعة أو عبادة نافعة لنا في الدنيا والآخرة، حينها يغري ويغوي الشيطان غريمه الإنسان بمهارة ودهاء.

ومِنْ بين النَّصائح لمحاربة هذا الكسل: تبسيط العمل، وذلك من خلال توعية النفس ذاتيًا بأن هذه الممارسة خفيفة جدًا وبسيطة للغاية، ولا تستغرق سوى خمس دقائق فقط.

خمس دقائق نافعة

خمس دقائق نافعة
خمـس دقائق نافعة

 

عند التكاسُلِ عن أداء ركعتي السُّنَّة قبل أو بعد صلاة الفريضة، قل لنفسك وأنت تنظر إلى دقائق الساعة “الأمر لن يستغرق سوى خمس دقـائق فقط”. وبعد الانتهاء قل لها “الأمر لم يستغرق بالفعل أقل من خمس دقائـق. كم كنت أبخل بالوقت على نفسي في الأيام الماضية؟!”.

خمس دقائق

عندما تشعر بالكسل لقراءة القرآن، قل لنفسك: “حاول أن تقرأ القرآن، خمس دقائـق فقط، أحب الأعمال إلى الله أدومها وإن قلّ…”.

خمس دقائق

عندما تتكاسل في قراءة الأذكار، وأذكار ما بعد صلاة الفريضة، قل لنفسك: “ألن تقرأ الأذكار على الرغم من أن مدتها خمس دقائق فقط؟! ألم تضيِّع الكثير من الأوقات دون ثواب؟!”.

خمس دقائق

نتمنَّى لكم التوفيق مع هذه النصائح، ولا تنسوا مُتابعة عقارب/دقائق الساعة لترسيخ ذلك وتحقيق الرغبة المرجُوَّة، وإن شاء الله ستقومون بالعديد من الأعمال التي تكاسلتم عنها في السابق…

————

ملحوظة: يُمَثِّل رقم “خمس دقائق” جزءًا صغيرًا من وقتك، لذلك إذا كنت لا تزال تراه كثيرًا، يمكنك الاستعاضة عنه بأربع دقائق، أو ثلاث دقائق، أو دقيقتين، أو حتى دقيقة واحدة… وإذا كان يبدو لك قليلًا للغاية، يمكنك استبداله بسِتِّ دقائق، أو سبْع دقائق، أو ثمان دقائق، الخ…

أتت هذه الطريقة ضمنيًّا في بعض الأحاديث النبويَّة، منها قول النبي – صلَّى الله عليهِ وسَلًّم -:

“كلمتان خفيفتان على اللسان، ثقيلتان في الميزان، حبيبتان إلى الرحمن: سُبْحَانَ اللَّهِ وَبِحَمْدِهِ، سُبْحَانَ اللَّهِ الْعَظِيمِ“. [رواه البخاري ومسلم]


“خمس دقائق نافعة” هي إحدى مقالات رائد أعمال مسلم وهي سلسلة مقالات تهتم بنشر مفهوم ريادة الأعمال الإسلامية، ومساعدة رواد الأعمال في العالم العربي لنجاح الدنيا والآخرة على حدٍّ سواء.

تامر عمران

صانع محتوى. مؤسس tazakka.org وentrprnrshp.com. زوج ووالد-مصري. أحب كل مسلم غيور على دينه ووطنه ولا يخونهما. أنبذ الجماعات والأحزاب.

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error:
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة أدبلوك أو إضافتنا إلى القائمة البيضاء فيه