إعادة التدويرتعليممنظمات ومؤسسات

Repurpose | حقائب مدرسية تُضيء بالطاقة الشمسية

Repurpose

Repurpose هي حقائب مدرسية تمت إعادة توظيفها وتدويرها وتجهيزها بالألواح الشمسية لتوفير مصدر ضوء متجدد للأطفال في مناطق لا تتوافر فيها الكهرباء.

لا تزال هناك أماكن من العالم ليس لديها ما يكفي من الكهرباء. وهذا يعني أنه عندما يحلّ الليل، تغرق مجتمعات بأكملها في الظلام، إلا أنهم يستخدمون مصابيح الكيروسون، المعروف أنها مُكلِّفَة، وخَطِرَة، ومُلَوّثة. شاهدنا مؤخرًا مشروع Morro da Mineira Project، الذي يسخِّرُ الطاقة من حركة لاعبي كرة القدم طاقة كهربائية لإنارة المصابيح في الأحياء الفقيرة في البرازيل. وفي جنوب أفريقيا، توجد Repurpose وهي حقائب مدرسية تمت إعادة توظيفها وتدويرها وتجهيزها بالألواح الشمسية لتوفير مصدر ضوء متجدد للأطفال في مناطق لا تتوافر فيها الكهرباء.

فكرة Repurpose

على الرغم من المسافات الطويلة التي يمشونها إلى المدرسة كُلّ يوم، نجد أن العديد من الأطفال في المجتمعات الفقيرة لا يستطيعون شراء حقيبة خاصة بهم لحمل كتبهم وواجباتهم المنزلية. قامت ربوربوس بصناعة شنط مدارس لجميع الأغراض، في تصميمٍ أنيق وقوي من أصل 100% من المواد المُعاد تدويرها من الأكياس البلاستيكية القديمة. مُثَبَّت في أعلى الحقائب لوح شمسي صغير، وهو قادر على التقاط طاقة الشمس أثناء السير إلى المدرسة. وعند وصولهم المنزل، فإن الحقيبة الواحدة تكون قادرة على تشغيل مصباح صغير لمدة تصل إلى 12 ساعة؛ حتَّى يتمكَّنُوا من إكمال دراستهم ومذاكرتهم في الليل.

ميزة Repurpose

Repurpose

تحصل المدارس التي تفتقر إلى المستلزمات الأساسية على حقائب مدرسية دون أي رسوم، فضلًا عن “شركاء العطاء” الذين على استعدادٍ لتمويل صناعة وتوفير الحقائب المدرسية. وبعد التنسيق بين الجهتين، تستطيع المدارس وضع ضوابط أحجام الشنط والكميات المطلوب توفيرها لتلاميذهم.

يهدف مشروع Repurpose إلى جعل فكرة الذهاب إلى المدرسة أمتع للأطفالِ المحرومين، وبينما تمتدّ فترة دراستهم في المساء أيضًا، ستقوم بتعزيز وتحسين عملية التعليم والتدريس. هل هناك طرق أخرى لاستخدام حلول الطاقة المتجددة لمساعدة الأحياء السكنيَّة المُنْفَصِلَة عن العالم؟

الموقع: www.repurposeschoolbags.com

تامر عمران

صانع محتوى. مؤسس tazakka.org وentrprnrshp.com. زوج ووالد-مصري. أحب كل مسلم غيور على دينه ووطنه ولا يخونهما. أنبذ الجماعات والأحزاب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error:
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة أدبلوك أو إضافتنا إلى القائمة البيضاء فيه